التبرّع بالدم نافذةٌ على الحياة

سجلت أول محاولة لنقل الدم في القرن التاسع عشر قام بها الطبيب الإنكليزي جيمس بلونديل غير أنها لم تتكلل بالنجاح ربما لعدم المعرفة بالزمر الدموية وتفاعلات التصالب الدموي التي تم اكتشافها في بدايات القرن العشرين.

ونظراً لضرورة توافر الدم في الحروب العالمية، تواكبت المحاولات والتجارب و اكتُشفت طرق حفظ الدم خارج جسم الإنسان و أستحدث أول بنك دم في عام 1932 في مشفى لينينغراد، روسيا.

تسجل سنوياً أكثر من 108 مليون عملية تبرع بالدم، نصفها يكون في البلدان ذات الدخل المتوسط والمنخفض حيث يعيش 80% من سكان العالم، ونصفها الآخر في البلدان المتقدمة أو ذات الدخل المرتفع حيث يعيش 20% من سكان العالم، أي أن معدل التبرع في البلدان المتقدمة ذات الدخل العالي يعادل تسعة أضعافها في البلدان النامية أو ذوات الدخل المتوسط والمنخفض.

للتبرع بالدم فوائد عديدة تشمل المتبرع والآخذ، إذ يقي التبرع بالدم المتبرع من أمراض القلب والشرايين. عادة ما تكون أمراض القلب أكثر شيوعاً في الرجال عن النساء في سن الإنجاب (يعتبر الحيض بمثابة التبرع بالدم من الناحية الطبية حيث يتم تجديد كريات الدم مما يعادل بشكل أو بآخر عملية التبرع بالدم)، ويقي التبرع بالدم أيضاً من السرطانات حيث يتم التخلص من جزيئات الحديد الجوالة الفائضة في الدم التي بدورها قد تطور جذوراً حرة تعتبر من العوامل المسرطنة. ولا تخفى علينا أهمية التبرع بالدم في الكشف المبكر عن بعض الأمراض التي يمكن كشفها بالاختبارات التي تجرى لدم المتبرع، إضافة لدور التبرع بتجديد الدورة الدموية.

قد ينقذ التبرع بالدم حياة أشخاص، 4.6 أشخاص من كل 1000 نسمة هم بحاجة إلى تلقي الدم سنوياً في البلدان النامية، نتيجة إصابتهم بآفات رضية وأثناء العمليات الجراحية والمضاعفات المتعلقة بالولادة وفقر الدم الشديد وأسباب أخرى أقل شيوعاً.

-كم مرة يمكن للشخص التبرع سنوياً؟
يوصى بالتبرع حتى 4 مرات سنوياً للمتبرعين الذكور، و 3 مرات سنوياً للمتبرعين الإناث على الأكثر، بفاصل زمني متساوي بين كل تبرع، و يفضل أن تستشير النساء في سن الإنجاب طبيبها قبل التبرع .

-متى يمكن للشخص التبرع بالدم؟
الأشخاص بين سن 18 سنة لحين 60 سنة بإمكانهم التبرع، وللتبرع شروط تتضمن أن يكون وزن المتبرع فوق 50 كغ، وتتضمن أيضاً الخلوّ من الأمراض المزمنة والأمراض الوراثية (كالتهابات الكبد B وC والصدفية) .

-هل هناك مخاطر من التبرع بالدم؟
التبرع بالدم لا يعرض المتبرع لأيّ خطر من الإصابة بأي مرض .
ولكن يجب أن تكون الأدوات المستخدمة في عملية سحب الدم معقمة وألّا تستخدم لشخص آخر ويتم التخلص منها بعد عملية التبرع بالدم .

-خطوات قبل وبعد التبرع بالدم:
*قبل التبرع : يتمّ تخفيف الكافيئين والمنبهات بما فيها القهوة والتدخين، وأخذ راحة وكمية غذاء معتدلة.
*بعد التبرع : الإكثار من شرب السوائل خلال الساعات التالية للتبرع، الامتناع عن التدخين لمدة ساعة، وعدم إزالة البلاستر مكان الوخز بفترة ساعتين .

-ماذا لو كان الشخص يتناول أدوية؟
معظم الأدوية لا تتعارض مع التبرع بالدم، وبالإمكان إبلاغ الجهات الصحية التي تقوم بقطف الدم عن مدى تعارض العلاجات التي يتبعها الشخص مع التبرع بالدم.

-ما كمية الدم التي يتم أخذها من المتبرع في المرة الواحدة ؟
450 مل ليتر، أي حوالي 1\12 من إجمالي كتلة الدم في جسم الإنسان البالغ .
بالإمكان التبرع في مراكز التبرع والمشافي العامة .

إغلاق